ألمانيا تسحق أستراليا في أمتع مباراة إلى الآن /شاهد الاهداف/

zarioh2010
العالمية
ألمانيا تسحق أستراليا في أمتع مباراة إلى الآن /شاهد الاهداف/

وجهت ألمانيا إنذارا شديد اللهجة للطامحين بالفوز بكأس العالم، بعد سحقها للمنتخب الأسترالي 4-0 في إطار مباريات المجموعة الرابعة لمنافسات الدور الأول لبطولة العالم لكرة القدم الجارية في جنوب أفريقيا.

افتتح لوكاس بودولسكي التسجيل في الدقيقة 8 وأضاف ميروسلاف كلوزه الثاني في الدقيقة 27 وتوماس مولر الثالث في الدقيقة 68 وكاكاو الرابع في الدقيقة 70.

وبات رصيد ميروسلاف كلوزه 11 هدفاً في بطولات العالم، وهو يتخلف بأربعة أهداف عن أفضل هداف مونديالي البرازيلي رونالدو صاحب الخمسة عشر هدفاً.

لم يترك الألمان شيئاً في فنون كرة القدم ولم يقدموه في هذا اللقاء فصالوا وجالوا وأمتعوا فيما بدا منافسهم الأسترالي عاجزاً ليس لضعفه إنما لتفوق المانشافت غير الطبيعي.

تكتيك الفريقين

استهل يواكيم لوف المباراة بتشكيلة 4-3-3-1 معتمداً على ميروسلاف كلوزه كرأس حربة وتوماس مولر ولوكاس بودولسكي كجناحين فيما قاد الوسط مسعود اوزيل.

من جهته ارتأى مدرب أستراليا الهولندي بيم فيربيك التكتيك التقليدي 4-4-2 معتمداً على الثنائي ريشارد غارسيا لاعب هال سيتي الإنكليزي وتيم كاهيل لاعب إيفرتون الإنكليزي أيضاً في خط الهجوم.

الشوط الأوّل

كشف الألمان سريعاً عن وجههم الحقيقي، انضباطية عالية وتبادل مراكز سلس، كشف عيوب دفاع أستراليا العملاق إذ لم تأت قوته البدنية بالنفع كما فشلت خطة التسلل في إيقاف توغلات مولر وبودولسكي واوزيل “مايسترو” فريق المدرب لوف.

أطلق الألمان إنذاراً أولاً في الدقيقة 7 حين انطلق ميروسلاف كلوزه في العمق إثر تمريرة من اوزيل وصوب من حافة المنطقة كرة قوية صدّها الحارس الأسترالي مارك شفاتزر ببراعة.

لم ينصع الاستراليون للإنذار الأوّل ، فأتى الثاني بلا رحمة. إذ لعب اوزيل كرة أمامية أرضية كسر معها مولر التسلل وعكس خلفية أرضية قابلها بودولسكي بوجه القدم يسارية قوية أخضعت قبضة شفاتزر, 1-0 لألمانيا.

لم يخّل الهدف كثيراً من التنظيم الوسطي والهجومي لأستراليا فسعت للتعديل وكانت قريبة من إدراك مبتغاها في الدقيقة 13 جين ارتقى كاهيل لركنية خطرة دون أن يحسن التعامل معها بشكل جيد.

قبل انتصاف الشوط بدقيقتين كانت ألمانيا قد بسطت سيطرتها على الميدان، لتتوالى الفرص. ففي الدقيقة 22 عرضية أرضية من مولر لم تلحقها زحلقة بودولسكي، وتكرر المشهد في الدقيقة 24 حين عكس “العقل المفكر” اوزيل عرضية أرضية من الجهة اليسرى قابلها كلوزه المنفر بتسديدة طائشة.

رفض كلوزه إلا أن يكفر عن ذنوبه الجمة في هذا اللقاء، وأصاب مراده في الدقيقة 27 حين ارتقى عالياً لعرضية الظهير الأيمن فيليب لام وأسكن الكرة سقف شباك شفاتزر الذي خرج دون هوادة, 2-0 لألمانيا.

تابع المانشافت سيطرته, واختلفت الأدوار ليمسي اوزيل المصدر الأساسي للخطر, إذ انفرد مرتين الأولى في الدقيقة 30 بتمريرة من كلوزه وسدد إلا أن الدفاع الأسترالي أنقذ الموقف والثانية في الدقيقة 40 حين توغل من الجهة اليسرى لكنه أن كرته طالت بعد تخطيه للحارس مانويل نوير.

الشوط الثاني

أدخل مارفيك المهاجم برت هولمان مكان لاعب الوسط فينس غريلا وباتت أستراليا تلعب بطريقة 4-3-3 في سعي لتسجيل هدف مبكر يعيدها للمباراة.

فاجأ الأستراليون منافسهم بضغط سريع وكان لهم مطالبة بركلة جزاء في الدقيقة 48 حين صوب غارسيا رأسية تحولت بيد المدافع العملاق بير ميرتسيكر لكن الحكم أمر بمواصلة اللعب وسط احتجاج أسترالي كبير.

سرعان ما فطن الألمان لمراد منافسهم، فعادوا الإمساك بزمام الأمور لتتوالى فرصهم الواحدة تلو الأخرى وسط تعملق من الحارس شفاتزر في الذود عن مرماه.

ففي الدقيقة 53 جملة كروية رائعة على طريقة “خذ وهات” بين مولر ولام أفضت لتصويبة رائعة للأوّل من داخل المنطقة ضلت طريق المرمى بحوالي نصف المتر فوق العارضة.

وفيما كان الوسط الألماني يبدع، انقض كاهيل بزحلقة قوية على باستيان شفانشتايغر سارع معها الحكم في شهر بطاقته الحمراء فتفاقمت مشاكل أستراليا.

شكل خروج كاهيل راحة أكبر للألمان، فتوغلوا كما حلا لهم ووحده الحارس الأسترالي ذاد مستبسلاً إلى أن استسلم أمام الاجتياح الألماني قسرا لا طوعاً.

فبعد سلسلة انفرادات لم تثمر لكلوزه وبودولسكي، ضرب مولر في الدقيقة 68 حين استلم أمامية أرضية من بودولسكي فانطلق في العمق وراوغ ثم سدد أرضية خادعة سكنت الشباك الأسترالية. 3-0 لألمانيا.

ولم تكد فرحة جماهير ألمانيا بالهدف الثالث حتى شرعوا بالاحتفال بالرابع في الدقيقة 70 حين عكس سامي خضيرة عرضية أرضية قابلها بديل كلوزه، لاعب شتوتغارت كاكاو بباطن قدمه، 4-0 لرجال لوف.

لجأ الألمان إلى تهدئة الأداء بعد تقدمها الصريح والمستحق إلى أن جاءت صافرة النهاية معلنة عن بداية صاخبة للمنتخب الألماني.

610x - سبورناظور

1 997977 1 34 - سبورناظور

الاخبار العاجلة