أي دور لفرق الهواة ؟

ADILO
أعمدة الرأي
أي دور لفرق الهواة ؟

في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ بطولة الهواة  ، قررت المجموعة الوطنية لكرة القدم هواة ، برمجت المباريات في وسط الأسبوع إضافة إلى يومي السبت و الأحد ، و على الفرق أن تقبل الأمر.
فرق الهواة هذه السنة ، وقفت موقفا سلبيا في كل المحطات ، بدأ من محطة تغيير عدد الأشطر وتقليصها من أربعة إلى ثلاثة ، ورفع عدد الأندية من 12 إلى 16 فريقا ، مما يعني مسافات طويلة ، و عدد أكبر من المباريات أي مصاريف زيادة في غياب دعم مادي سوى ما تجود به الهيآت المنتخبة . و بعض دريهمات المجموعة الوطنية لكرة القدم هواة و البالغة لحدود الساعة 30 ألف درهم.
المحطة الثانية كانت نظام الصعود و النزول . فبعد تقسيم الهواة إلى ثلاثة اشطر ، تقرر صعود فريقين من أصل الثلاثة المحتلة للصفوف الأولى لأشطر الثلاثة بعد إجراء بطولة مصغرة ، أي أن فريقا من متزعمو الاشطر الثلاث لن يحالفه الحظ للصعود إلى المجموعة الوطنية بقسمها الثاني. فلماذا إذن الصراع على احتلال الصف الأول و تبذير مجموعة من الأموال إذا كان الموسم لن يتوج بالصعود؟ أما النزول فيمكن اعتباره سابقة في الكرة العالمية . فقد تحدد بالنسبة لفرق الدرجة الأولى هواة نزول سبعة فرق من أصل الستة عشر ، و عشرة فرق بالنسبة لدوري الدرجة الثانية هواة من أصل 14.
المحطة الثالثة هي الانطلاقة المتأخرة لمباريات كأس العرش 28 مارس، حيث تم تأجيلها أكثر من مرة، و نجد في الوقت الذي تلعب فيه دول العالم نهائياتها ، الكأس عندنا لعبت الدور الأول من مرحلة التصفيات . في وقت حرج بالنسبة لأندية الهواة التي تشرف بطولاتها على النهاية مما يتطلب جهدا مضاعفا ، و بالتالي فكل فريق سيلعب للإقصاء من منافسات الكأس للتفرغ للبطولة.
المحطة الرابعة هي تأخر المنح و ربما الإخلال بالوعد الذي قطعته الجامعة الملكية لكرة القدم ، بدعم الفرق بمنح مالية لمساعدتها على تجاوز بعض العقبات. لكن يبقى مجرد وعد.
المحطة الخامسة هي تأجيل أكثر من مرة الجمع العام العادي للمجموعة الوطنية هواة ، آخرها كان مقررا 23 مارس 2010.
كل هدا نجد أن فرق الهواة، تقبل بأمر الواقع و تقف موقفا سلبيا دون تحريك ساكن، و تظل تعاني رغم الأزمات خصوصا المالية.
لكن يمكن القول أن فرق الهواة تستمد موقفها السلبي من موقف المكتب المسير للمجموعة الوطنية لكرة القدم هواة، الذي رغم رفض أكثر من مرة رئيس الجامعة السيد: علي الفاسي و كذا وزير الشبيبة و الرياضة السيد : منصف بلخياط الجلوس لتدارس مشاكل الهواة و إيجاد حل لها.

 

محمد حارص
[email protected]

 

 

 

الاخبار العاجلة