الحسن مرزاق يودع رسميا طلب ترشيحه لرئاسة جامعة كرة القدم

zarioh2010
الجهوية
الحسن مرزاق يودع رسميا طلب ترشيحه لرئاسة جامعة كرة القدم

وجدة : م . ح . الزروقي

   أودع الحسن مرزاق الرئيس المنتدب لفريق النجم الرياضي الوجدي الذي يمارس ضمن بطولة    قسم الهواة طلب ترشيحه رسميا لرئاسة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عبر البريد المضمون قاطعا بذلك الشك باليقين في ما تردد من أخبارحول انسحابه من السباق نحو رئاسة الجامعة  معتبرا ترشحة لذات المنصب من الحقوق التي يكفلها الدستورالجديد إلى جانب كونه يتوفرعلى مشروع برنامج كروي متكامل مستمد من مضامين الرسالة الملكية السامية الموجهة للمناظرة الوطنية للرياضة الملتئمة قبل سنوات بالصخيرات والتي تعتبر خارطة طريق نحو إصلاح المنظومة الرياضية عامة والكروية على وجه الخصوص.

وفي تصريح للجريدة أكد مرزاق أن هدفه من الترشح لرئاسة الجامعة ليس موجها ضد أحد كما حاول البعض الترويج لذلك بل هو يتوخى بالدرجة الأولى خدمة هذا القطاع والمساهمة في تطويرآلياته  بتعاون وتشارك مع كل الفرقاء والمتدخلين في إطار من التواصل الهادف والفاعل  إلى جانب العمل على إصلاح أخطاء الماضي المرتكبة في حق هذه اللعبة ذات الطابع الشعبي والتي تعتبر قاطرة لكل الرياضات والتي عرفت للأسف الشديد تراجعا خطيرا في السنوات الأخيرة نتيجة غياب رؤية واضحة المعالم  بسبب ابتعاد ذوي الإختصاص والعارفين بشؤونها وخباياها عن الميدان.

وأضاف الحسن مرزاق والذي يشغل في نفس الآن مهام الكتابة العامة لمجموعة الهواة المنحلة سابقا  من قبل جامعة كرة القدم  بأنه سيدافع عن كامل حظوظه في سباقه نحو رئاسة الجامعة حتى آخرلحظة والذي هو في ذات الوقت دفاع عن فرق الهواة  وإن كان يعترض على تطبيق النظام المزمع اعتماده خلال الجمع العام المقرر انعقاده يوم الجمعة 19 من الشهر الجاري بقصر المؤتمرات بالصخيرات على جلستين اثنتين الأولى استثنائية قبل الإنتقال إلى العادية إلى جانب اعتراضه على جدول أعماله والذي هو تحايل على القانون لتمريرما يمكن تمريره دونما سند قانوني لخدمة جهة معينة في وقت يجب فيه الإرتقاء بأجرأة الفعل الديموقراطي  وتفعيل آلياته على أسس متينة وصحيحة تطبعها الشرعية والشفافية والنزاهة  والكفاءة والإحتكام إلى القانون علما بأن زمن التزكية والتعيين والتصفيق قد ولى دونما رجعة ، فالتغيير بات ضرورة حتمية وهو بداية ومدخل لكل إصلاح حقيقي لهذا القطاع  ولن يتحقق ذلك إلا في ظل إطلاق أوراش ينخرط  الجميع في المساهمة فيها تبعا لجدولة زمنية محددة في ظل مقاربة تشاركية يقودها فريق منسجم قادر على رفع التحدي وغير ذلك هو هرولة نحو مزيد من التراجع والإنكماش والسير إلى الوراء .

Tfwrc

الاخبار العاجلة