المدرسة الرياضية نجوم وأبطال

elmaliki_86
أعمدة الرأي
المدرسة الرياضية نجوم وأبطال

 

mojahid - سبورناظور

عبد الله مجاهد

أن قراءة بسيطة لواقعنا الرياضي المحلي يبرز وجود مجموعة من مناحي النقص التي تستدعي مضاعفة الجهود لتجاوزها، كحالة الجمود النسبي التي عرفتها الاعتمادات المرصودة للتسيير الرياضي، وتقادم التشريعات والنصوص القانونية، وقلة وعدم كفاية التجهيزات الرياضية و ضعف الموارد المالية المخصصة لصيانتها، وكلها عوامل كانت من بين الأسباب المساهمة في تواضع المستوى الرياضي المحلي و الوطني بصفة عامة سواء من حيث الممارسة أو النتائج.
وإذا كانت الإحصائيات تبرز بالملموس أن النسيج الجمعوي المحلي والإقليمي المساهم في المجال الرياضي يتشكل من 141 جمعية رياضية منهاأندية كرة القدم أبرزها الهلال الرياضي الناظوري لكرة القدم بالقسم الوطني الثاني ، الفتح الرياضي الناظوري لكرة القدم وباقي الأندية ثم نادي الهلال لكرة اليد، نادي اثري الريف لكرة السلة ، جمعية اركمان للريكبي ، جمعية الهلال لألعاب القوى ، جمعية اسود الريف لألعاب القوى ،عصبة الشمال الشرقي للتيكواندو والأندية المنضوية تحت لوائها ، عصبة الريف للفولكنتاكت والأندية المنضوية تحت لوائهامديرية الكراطي ،أندية بناء الجسم والإيروبيك وأندية الكونغ فو ، أندية الكرة الحديدية ، أندية الرياضات المائية بالاظافة إلى الجمعيات والأندية الغير المنضوية تحت لواء الجامعات الملكية و فرق الأحياء ، هذا النسيج الجمعوي يؤطر ما يقارب من 8000 ممارس ومنخرط وتبقى هذه الارقام ضعيفةمقارنة مع القاعدة العريضة الشابة للهرم السكاني للإقليم
وإذا كانت الجمعيات الرياضية تعتبر الخلية الأساسية لمنظومتنا الرياضية، فإننا نرى أن الإصلاح الرياضي في القمة يظل رهينا بتحسين ظروف عمل الأندية الرياضية القاعدية التي تشكل العمود الفقري للمشهد الرياضي بصفة عامة.و من اجل إقلاع رياضي حقيقي لابد من إعداد المواهب الناشئة في إطار علاقة تنظيمية مابين المدرسة الرياضية والأندية وتأطير الرياضة القاعدية.
المدرسة الرياضية هي الخلية الأساسية لتنمية النشاط الرياضي وتعتبر موردا ومصدرا لتنمية الهيكل البنيوي للرياضة المنتجة والهادفة ، وتتكون من فئات عريضة تشمل أطفال ممدرسين وغير ممدرسين إناثا وذكورا مشكلة قاعدة الهرم السكاني لكل بلد ، يسهر على تأطيرهم مربون رياضيون مختصون في تلقين المبادئ الأساسية للرياضةومن ثم القيام بعملية التنقيب و اكتشاف المواهب قصد العمل على تكوينها في مختلف الرياضات.

وتنص المادة 64 من قانون التربية البدنية والرياضة رقم 30.09 على عدم السماح لأي شخص بتعليم التربية البدنية أو تعليم ممارسة الرياضة أو مزاولة التدريب أو التكوين اوالتحكيم داخل المؤسسات أو في الهواء الطلق أو أن يحمل صفة مدرس للتربية البدنية و الرياضة أو صفة مدرب إلا إذا كان يتوفر على الشهادات التالية :

شهادة أو دبلوم الدولة يسلم وفق الشروط المحددة بنص تنظيمي أو دبلوم معترف بمعادلته .

شهادة تأهيل مهنية مسلمة من طرف جامعة رياضية وطنية مؤهلة أو عند الاقتضاء من العصبة الاحترافية المعنية.

من اجل إحداث مدرسة رياضية يجب مراعاة الجوانب القانونية والبداغوجية لها لأن العمل في الحقل التربوي وبالخصوص التربية البدنية والرياضة يعتبر علما قائما بذاته لما يعرفه هذا الميدان من تطورات و اكتشافات خصوصا وان الرياضة هي ملتقى العلوم وان المادة المتعامل معها هي الطفل ، والذي يخضع بدوره لعوامل ومعطيات ذاتية وموضوعية مختلفة نذكر منها على سبيل المثال الوسط الاجتماعي ، السن ، النضج العضلي والعقلي الدوافع والحواجز.

وحتى يكون للعمل البيداغوجي مصداقيته ومردوديته أمام كل هذه المتناقضات والمتغيرات وجب اعتماد منهجية علمية تتعامل مع المادة ببساطة لجعلها في متناول الإطار والطفل معا كما وجب تحديد مستوى الوسط للمجموعة ليرتكز عليه العمل حتى لا تسع الفوارق بين المستويات ولكي يتم الاندماج والانسجام داخل المجموعة الواحدة.

المدرسة الرياضية إستراتيجية جديدة لها وظيفة محددة داخل المجتمع و تتلخص أهدافها في توسيع قاعدة الممارسة الرياضية على جميع الفئات الصغرى ذكورا وإناثا وفي مختلف أنواع الرياضات وتعتبر مؤسسة للتنقيب و البحث على الطاقات والمواهب لتطعيم وتغذية الجمعيات و الأندية الرياضية والعمل على صقل مهاراتها للوصول بها إلى الهدف المنشود، ويشرف عليها إطار رياضي متخصص يقوم بتدريب الأطفال من كلا الجنسين ويعمل على تطوير مهاراتهم البدنية وغرس قيم الاحترام واتخاذ المبادرة والتعاون والعمل الجماعي ، والانضباط الذاتي واحترام الآخرين والتفاهم المتبادل
وباعتبار المدرسة الرياضية تنظيم اجتماعي قاعدي بيداغوجي يؤطر الطفل ليس فقط في الرياضة والترفيه واللعب بل يستفيد ايضا طيلة فترات تكوينه بمجموعة من القيم والدروس التي ستستمر طوال الحياة. كما أنها تعزز الصداقة والمنافسة الشريفة، وتعلّم روح العمل في الفريق والانضباط والاحترام، وتعلم المهارات اللازمة لكي ينمو الطفل ويصبح فرداً يحرص على رعاية الآخرين. وتساعد في إعداد الشباب لمواجهة التحديات التي سيتعرضون لها في حياتهم، والقيام بأدوار قيادية داخل مجتمعاتهم المحلية.

ولتحقيق هذه الغايات يجب أن تحدث المدارس الرياضية للرياضة والتعلم والاكتشاف وتوفير المجالات التالية :

البنية التحتية الرياضية
الموارد البشرية والمادية لتلبية المعايير المطلوبة ؛
التوزيع الجغرافي للملاعب
تعاون الأطراف الفاعلة والشركاء في الميدان الرياضي
إشراك البلديات في مجال الرياضية
رغبة الآباء في تسجيل أبنائهم
تشجيع الأطفال وتحفيزهم

الاخبار العاجلة