الهلال الرياضي الناضوري.. فارس فقد سيفه

zarioh2010
أعمدة الرأيالمحلية
الهلال الرياضي الناضوري.. فارس فقد سيفه

سبورناضور


الإدارة التقنية في قفص الإتهام

عكس نزالات هذه السنة التي تألقت فيها العناصر الهلالية ورسمت التألق بوصولها للمربع الذهبي وخروجها مرفوعة الرأس، فإن مباريات البطولة جاءت مغايرة وهزيلة ولا تلبي طموحات الجماهير الغفيرة المحبة لفريقها بجنون، إذ أن محدودية التركيبة البشرية من جهة وعدم قدرتها على مجابهة الأندية التي واجهتها في البطولة وضعت الإدارة التقنية التي يقودها الرئيس  في قفص الإتهام، خصوصا إعتماد الأخير على نهج دفاعي محظ سواء داخل الميدان أو خارجه، إذ في أغلب النزالات التي أجراها الهلال الرياضي الناضوري يعتمد فقد على مهاجم واحد وجناحين مزورين يدافعان أكثر ما يساندان الهجوم، كما أن الفريق الريفي عانى أيضا في بعض المباريات من المخزون والطراوة البدنية التي أثرت على عطاءات اللاعبين ونزالات يوسفية برشيد وسطاد المغربي  تؤكد ذلك.

أيها الهلاليون أرجموا شيطانكم

التطاحنات والصراعات ولعبة شد الحبل بين المكتب المسير وجبهة المعارضة أو ما يسمى باللجنة التصحيحية زادت من عذاب الهلال، بعدما تأججت ووصلت إلى ردهات المحاكم بتقديم الطرفين لشكايات تدين الآخر…..

وشيء طبيعي أن يتأثر البيت الداخلي ولاعبو الفريق بذلك، وكان على الجمهور الغيور عن الفريق أن يرجموا شيطانهم، شيطان التفرقة، ويجلسون على طاولة الحوار البناء لأجل مصلحة النادي التي تبقى فوق كل إعتبار، إن الظرف الراهن يحثم تظافر جهود الجميع والتكتل من أجل البحث عن موارد مالية مع المجالسة وتعزيز صفوف الفريق، حتى يحقق إقلاع حقيقي وينفض عنه غبار التواضع من أجل الإنفلات من النزول إلى قسم المظاليم، وخصوصا وإن مشوار البطولة ما زال يفصلنا عنه 6 مباريات، وفي نفس الوقت شاقا ومتعبا، أما إذا ما استمر الوضع كما هو عليه الآن، فالأكيد أن مصير  الفريق العريق صاحب الإنجازات و الألقاب سيكون أدنى شك النزول، وهذا ما لا يتمناه أحباب ورجالات الهلال الأوفياء الذين يمنون النفس في عودة فريقهم إلى إعادة الأمجاد والقبض على الألقاب، لا الإندحار إلى القسم الموالي، عندها لا ينفع البكاء لأن البكاء على الميت خسارة..

40552 422440000996 320226160996 5382578 6026188 n - سبورناظور

الاخبار العاجلة