جمعية نجوم الريف تنظم حفلة رياضية سنوية على شرف أبطالها

elmaliki_86
المحلية
جمعية نجوم الريف تنظم حفلة رياضية سنوية على شرف أبطالها

بحضور السيد رئيس المجلس البلدي لإمزورن،ورئيس العصبة الجهوية ورئيس جمعية نجوم الريف لألعاب القوى،ومجموعة من أعضاء المكتب المسير،والمنخرطين والمحبين،وأغلب الممارسين والممارسات الذين فاق عددهم 130،احتضنتهم قاعة الاجتماعات بالمركب البلدي للتنشيط الثقافي والفني بامزورن صبيحة يوم الأحد26/12/2010،بهدف تنظيم حفلة رياضية بمناسبة نهاية الموسم الرياضي 2009/2010 على شرف الأبطال الذين أبلوا البلاء الحسن والذين تألقوا على الصعيدين الجهوي والوطني،وهي أيضا فرصة سانحة للتقرب من الممارسين وتقديم لهم الدعمين المعنوي والنفسي،وتقييم سنة رياضية التي مرت على الجمعية بسلبياتها وايجابياتها.

افتتحت الجلسة الرسمية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف العداء والفقيه مراد بيجو،وبعده تقدم رئيس العصبة بصفته كذلك رئيسا للجمعية السيد عبد المجيد الفقيري وفي كلمته،رحب بالجميع وشكرهم على تلبية حضور الدعوة ونوه بالأبطال والبطلات الذين تألقوا على جميع الأصعدة في الملتقيات الرياضية الوطنية الرسمية.كما حث الناشئة على مواظبتهم على التداريب وبذل مزيدا من المجهود لجني الثمار وبالعمل الجاد يصل العداء إلى مبتغاه.

وأكد للجميع على أنه سيكون رهن إشارة الجميع من أجل مواصلة دعمه للجمعية،وأثار انتباه رئيس المجلس البلدي لإمزورن بان يلتف حول هذه الجمعية النشيطة والعمل على دعمها وإعطائها ما تستحق اسوة بالجمعيات الأخريات بالمنطقة.

كما نوولت الكلمة للسيد رئيس بلدية امزورن،الذي بدوره شكر الحضور الكريم،ونوه بالعمل الذي تقوم به الجمعية،واعترف بالمجهودات المبذولة من طرف جنود الخفاء ،ووجه كلمة خاصة إلى الناشئة الحاضرة ووضح لها الدور الحقيقي الذي يجنيه الممارس الملتزم من الرياضة،وشجعهم على مواصلة مشوارهم بكل عزيمة وإرادة والحال أن مدينة امزورن محتاجة إليهم في ظل التحولات الجديدة التي ستصبح عليها،والكل يراهن على أن امزورن ستصبح قطبا حضريا متميزا بفضل الالتفاتة المولوية لصاحب الجلالة التي يعطيها لإقليم الحسيمة بصفة عامة ومدينة امزورن بصف خاصة،وأكد أن امزورن تتحرك وتتغير بفضل المشاريع المتنوعة التي ستجز فوق ترابها منها الرياضة،الاقتصادية،الثقافية والاجتماعية….الخ وبالمناسبة سيعرف قطاع الرياضة ميلاد مشاريع جديدة والتي لا محالة ستكون أرضية خصبة للرياضيين لصقل مواهبهم وتمثيل مدينتهم أحسن تمثيل في المحافل الوطنية ولما لا حتى الدولية.

أما بخصوص المنح التي تخصصها البلدية للجمعيات،فقال ،أنه ستراعى معايير المشاركة والمردودية والألقاب ،وجمعية نجوم الريف تستحق التشجيع والتنويه ،واستبشر خيرا كذلك الحضور الكريم بأن البلدية تسلمت حافلة جديدة من تمويل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،والمتسعة ل29 مقعدا،وستوضع رهن إشارة بعض الجمعيات النشيطة لتخفيف من ميزانية تنقلها على ضوء تطبيق مدونة السير الجديدة.

بعد هذا أعطيت الكلمة للسيد عبد السلام الوعزيزي بصفته نائب رئيس الجمعية ذاتها وهو أحد مؤسسي هذه الجمعية والذي أعطى الكثير في مجال الرياضة لهذا الإقليم،ووجه كلمته إلى العدائين الواعدين،وشكر الأبطال المتألقين وحثهم على مواصلة مشوارهم الرياضي،وشكر الجميع كل أحد من موقع تدخله ومساهمته ومسؤوليته.

من ثم تناول الكلمة السيد كاتب عام الجمعية-محمد الأحمدي-الذي تفضل بتقديم الحصيلة السنوية للجمعية،والتي كانت ايجابية كما قال : رغم الإكراهات التي واجهناها بكل قوة والمتمثلة في طبيعة أرضية حلبة الملعب البلدي لإمزورن،التي أصبحت تشكل خطرا على صحة الممارسين،وكذلك في غياب المقر الرسمي للجمعية والمرافق الصحية بعين المكان،ناهيكم عن النقص المادي الذي وقف أمام الجمعية كحجرة عثرة  في عدم استكمال الحد الأدنى من المشاركات في الملتقيات الوطنية من أجل تصنيف الجمعية في القسم الوطني الأول دون نسيان إقصاؤنا من طرف الجامعة في عدم توصل جمعيتنا بالحصة السنوية من الماء المعدني،وكذا عدم موافاة العداءة المخضرمة حسنة بنسلم بمستحقاتها المالية.

ونوه بالمجودات التي بذلوها عداؤوا وعداءات الجمعية من أجل صعود منصات التتويج في المحافل الجهوية والوطنية،وكذلك باللجنة التقنية التي تعمل بكل إخلاص وجدية في تأطير هؤلاء الشباب،كأحمد زرياح،وعبد المجيد البوبكاري،ومحمد بوكروح ،وعبد ربه ومحمد السكاكي وقيدوم الجمعية عبدالخالق الحنكاري….الخ

وبعد ذلك ،تم التعرف على العدائين المتألقين على الصعيد الوطني،وحسب الاستحقاقات ،أتت في الصدارة العداءة المتميزة التي صفق لها الجميع بحرارة عالية / حسنة بنسلم التي تمكنت من الضفر بلقب وصيفة بطلة المغرب في البطولة الوطنية لألعاب القوى بمكناس في مسافة 1500م ووصيفة بطلة المغرب في رمي الرمح في نفس البطولة،ووصيفة بطلة المغرب قي البطولة الوطنية المدرسية للعدو الريفي بآسفي،وبطلة المغرب عن جدارة واستحقاق في البطولة الوطنية لألعاب القوى المدرسية في صيف 2010 بطنجة.

يليها البطل المخضرم كذلك الياس المحاولي في تخصص دفع الجلة ورمي القرص،ثم العداء باوسار محمد الحاصل على الرتبة الأولى في رمي الرمح في كأس الناشئين بمكناس،والعداء أحمد بنعمر المتألق في نفس المحطة في 800م بمكناس وفي كأس العرش بوجدة،والعداءة حنان أفقير بفوزها في ملتقى مكناس بالرتبة الأولى في 1000م وفي عدو منطقة جرسيف بالرتبة الأولى كذلك،والعداء عبد الحكيم شاطر الفائز بالرتبة الثالثة في عدو منطقة جرسيف كذلك،ونادر العزوزي المتمكن من الحصول على الرتبة الثالثة في كأس الناشئين تخصص/الوثب الطويل بمكناس،والعداء البطل شوقي الصياد وصيف بطل المغرب في البطولة الوطنية للرياضة المدرسية بعد حصوله على الرتبة الثانية في دفع الجلة

والعداءة تريا الياس التي تألقت  بفاس ومكناس وفي البطولة الجهوية التي حصلت فيها على الرتبة الأولى،والعداءان/حفيظ تحرويشت وحمزة باوسار بعد مشاركتهما في البطولة الوطنية للبراعم في سباق التناوب صحبة فريق جهوي بمدينة بوزنيقة وحصلا على الرتبة الثانية،وكوثر الأحمدي التي تمكنت من الحصول على الرتبة الثانية جهويا في العدو الريفي المدرسي وشاركت في البطولة الوطنية بآسفي،وفي بوزنيقة تخصص 600م.

كما تم تتويج أحسن عداء الذي يواظب على التداريب وعلى سلوكه المتميز داخل الجمعية ألا وهو/عدنان آيت بداز

وتم تكريم المؤطرين/أحمد زرياح ومحمد الأحمدي،ومحمد السكاكي .

وتجدر الإشارة إلى أن الجوائز التي حصلوا عليها هؤلاء المتوجون كان مصدرها:

– أقمصة رياضية،أحذية،وجوارب التي تلقتها الجمعية على اليدين الكريمتين لصاحب الجلالة أثناء تدشينه للقاعة المغطاة ببني بوعياش.

-أقمصة رياضية وقبعات التي تلقتها الجمعية من الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى.

-جيليات،وقبعات وحلويات لشركة بيبان للحلويات بسيدي بوعفيف.

-أقمصة من مندوبية الشبيبة والرياضة بالحسيمة.

ونلفت انتباه الجميع بأن عدد الممارسين الرسمين بالجمعية حسب الموسم 2009/2010 بلغ 141 وبالمناسبة،فقد استفاد جل الحاضرون الرسميون بالجوائز .وفي الأخير شارك الجميع في حفلة مشروب أعدت لهم بالمناسبة.واستحسن الجميع مثل هذا اللقاء الذي يعتبر بحق صلة تواصل بين الجميع،واعتبار المقاربة التشاركية طريقة لتسيير أمور الجمعية والاعتماد على الحكامة الجيدة كأساس لبلورة الآفاق المستقبلية لها.

وفي الأخير تقدم الكاتب العام لشكر كل من ساهم من بعيد أو من قريب في إنجاح هذه الصبيحة الرياضية،وذكر على سبيل المثال لا الحصر كل من رئيس العصبة،رئيس الجمعية،رئيس بلدية امزورن،أعضاء الجمعية،مدير شركة بيبان للحلويات،مؤطري الجمعية،المدعوين،والعداءات والعدائين وكذا الزائرين والوافدين الجدد على الجمعية،ومراسل موقع ريفناو على تفانيه في تغطية هذا الحدث.واختتمت الجلسة من طرف الفقيه مراد بيجو بدعاء.

والى دورة قادمة ان شاء الله.

وسنة سعيدة 2011 وكل عام وأنتم طيبين.

محمد الأحمدي/ الكاتب العام جمعية نجوم الريف لألعاب القوى

img01 11 copy - سبورناظور

الاخبار العاجلة