نادي كبير، جمهور بالآلاف وإدارة الفريق خارج مجال التغطية

zarioh2010
أعمدة الرأيالمحلية
نادي كبير، جمهور بالآلاف وإدارة الفريق خارج مجال التغطية

سبورناضور

إن الحديث عن النزول أو الهروب من جاذبية أسفل الترتيب بات العنوان الأبرز في سكة فريق هلال الناضور ،   وحسب القاعدة الاستشرافية بدأت كل   المسائل الحسابية تدرس لإيجاد حلا مناسبا لوضعية الفريق الذي يشق طريقه نحو عالم مجهول وباتت أشرعته   تغوص في المياه الساحلية للقسم الهواة، وعلى غير العادة يتذكر المتتبع الرياضي كيف بدأ الفريق مسيرته الأولية واستعداداته للموسم الحالي ، وما ترتب عنها من صعوبات دقت ناقوس الخطر في دوراتها الأولى ، وكيف صار الصراع السياسي يتواصل من اجل إحباط مشروع   ألتشبيب الذي أقدم عليه الفريق   الناضوري منذ ساعته الأولى بعد الإعلان رحيل مصطفى هرواش.

التعاقد مع مدرب بدون شواهد تقديرية

هي مجرد تساؤلات والفرق بين مدرب غريب له دبلومات مهنية علمية تلقى تكوينه الرياضي في مدراس كروية عالمية رياضة كرة القدم ويعرف قراءة الخصوم تكتيكيا ، وبين مدرب قيل انه حائز على دبلوم ألفيفا من الدرجة الأولى مكتفياي أخذ الصور مع رئيسها خادعا بذلك كل الفعاليات الناضورية التي ارتبطت به ، والسؤال المطروح من سيتكلف مهمة تدريب الفريق الناضوري في الدورات المتباقية من البطولة


التحرك المتأخر للفعاليات الرياضية بالإقليم

 

سيناريوهات أخرى تعيشها مدرجات الملعب البلدي بين عاشق للفريق حتى النخاع و عاشق للظهور في الكواليس حتى تتباهى أنها واقفة في جنب الفريق دون تقديم سند معنوي حقيقي   مرتبط بتحفيزات مادية ممسوكة بفعل التسييس الرياضي، وما أدرك ما الفعل السياسي،ورغم ما قدمته بعض الفعاليات  المحلية الغيورة من د عم متواصل يبقى في إطار الدفاع عن مشروعية الفريق لاستعادة توازنه في خريطة الرياضة المحلية، دون العمل على إخراجه من الوضعية الحالية مبكرا،هذا وقد لا نبتغي من ذلك الكذب الممسوخ عن اللاعبين بتقديم منحة الفوز دون القيام بذلك ، بينما هناك من قام بواجبه أحسن قيام يبقى راسخا في ذاكرة اللاعبين

المكتب والإدارة التقنية

القاعدة تعني البناء المتراص لمكونات الفريق، ربما هناك خيط رافع يجمع بين هؤلاء ولكن الشبكة الالكترونية    تفرق بينهم في تسريب الأخبار   بطريقة   sms مخافة عن مكانتها لعلها ستفقد الدرجة أو السل م الإداري حسب التصنيف المعتمد من طرف قائد الكتلة الهلاللية   والفريق في خطر أو على حافة الانهيار،    ومن المستفيد في الأخير لعلها المؤامرة الصامتة أو   العنوان الأسود….فهل من جديد في التسيير او سيبقى عشوائي الى حين النزول

فكما ذكرنا في مواضيع سابقة فالجمهور الناضوري يطالب بعودة مصطفى هرواش في أقرب وقت من أجل سد الفراغات التي توجد في المكتب الحالي .” وما على الرسول الا البلاغ “

 

DSC 6884 copy - سبورناظور

الاخبار العاجلة