هلال الناظور وحلم الصعود هذا الموسم..

zarioh201016 فبراير 2016آخر تحديث : منذ 6 سنوات
zarioh2010
أعمدة الرأيالمحليةالواجهة
هلال الناظور وحلم الصعود هذا الموسم..

سبورناظور : سفيان العيساوي

 

يعتمد هلال الناظور هذا الموسم على فئة كبيرة من الاعبين الشباب من أبناء النادي، ولاعبين كلهم من أبناء المنطقة، حيث تشكيلة الهلال هذا الموسم خالية من أي لاعب خارج الإقليم، هذا ما استحسنته غالبية الجماهير الهلالية، كما اعتمد مكتب الهلال على مدرب شاب ابن الفريق السيد نجيب أبجما، الذي يعرف كل صغيرة وكبيرة على فريقه الأم هلال الناظور، الذي لعب له لسنوات طوال، حيث استطاع بناء فريق تنافسي، شاب، منسجم يتقن لعب كرة قدم حديثة. هذا بالرغم من المشاكل والعراقيل التي يعاني منها الفريق، والتي تعرقل مسيرة النادي نحو الصعود، خاصة المشكل الذي يبقى هاجس في وجه الفريق، وكذا مشكل الملعب الذي لايوجد بالمدينة، حيث يظطر مسؤولوا الفريق في كل أسبوع عن البحث على ملعب خارج المدينة معشوشب يأويه، هذا مايؤثر سلباً على نفسية الاعبين والطاقم التقني وحتى على الجمهور، أمَّا المشكل الكبير والطامة الكبرى هو التحكيم ثم التحكيم، فريق هلال الناظور وفي أغلب مبارياته يعاني وبشكل كبير من سوء التحكيم، حيث في أغلب المبارياة التي يجريها هلال الناظور أمام أقرب منافسيه، إلاَّ ونجد حكام يعرقلون مسيرة فريق الهلال بقرارات تحكيمية عشوائية قاتلة، إمَّا عمداً أو عن غير قصد، حيث نعلم جميعاً أنَّ هذا القسم ” العصبة” تسيطر عليه لوبيات سماسرة البيع والشراء، خاصة شراء ” ذمم الحكام “، هذا فيروس خطير يعاني منه فريق الهلال خاصة في هذه المرحلة الحساسة جداً، فلهذا يجب على مكتب الهلال توخي الحذر ومحاربة هذا الداء الخبيث قبل فوات الأوان، هذا الفيروس عان منه فريق الهلال في مقابلته الأخيرة التي انهزم فيها ضد فريق وفاء الدريوش بهدف لصفر بملعب تاوريرت، حيث الحكم كان رقم واحد في هزيمة هلال الناظور هذا بشهادة كل من تابع المباراة، حيث لاحظ الجميع كيف كانت معاملته مع لاعبي الهلال منذ البداية، وكيف كانت قراراته عشوائية وكارثية في حق الفريق الهلالي، حيث تعمد في إخراج البطاقة الحمراء في حق نجم فريق الهلال ميمون أحمادوش في الربع الأول من الشوط الأول من المباراة، ناهيك عن صافرات تحكيمية خيالية لا يمكننا سوى أن نقول ” لا حولة ولا قوة إلاَّ بالله ” اللهَّم إن هذا منكر “.

فبالرغم من كل هذه المشاكل والعراقيل إلاَّ أن أشبال السيد نجيب أبجما متشبثين بالمنافسة الشريفة، والاعب على تحقيق الصعود هذا الموسم مهما كلف الأمر، حيث هلال الناظور يعتبر المرشح رقم واحد للظفر ببطاقة الصعود، كونه عميد الأندية الرياضية بالإقليم.

كما حقق نتائج يمكننا القول عنها إيجابية نوعاً ما، خاصة خلال المقابلات الأخيرة التي مكنته من تصدر سلم ترتيب البطولة خلال الشطر الأول من البطولة، إلاَّ أن مع بداية الشطر الثاني من البطولة، وبعد الفوز على الحسنية والهزيمة الغير متوقعة أمام فريق وفاء الدريوش، في المقابلة التي كان بطلها الحكم بامتياز بعد تلاعبه بالمباراة، مما أفقد الهلال زعامة صبورة الترتيب، بعد استغلال فريق أمل العروي فرصة تعثر هلال الناظور، لينقض على صبورة الترتيب من جديد بفارق نقطتين عن أقرب منافسيه، هذا ما يؤشر على أن تكون منافسة قوية بين كل من فريق هلال الناظور، أمل العروي، اتحاد بنطيب وفريق وفاء الدريوش.

في ظل كل المشاكل والعرقيل التي يعاني منها فري الهلال، هل قادر على التحمل والمواصلة على المنافسة إلى أخر رمق من البطولة، خاصة بالتركيبة الشابة التي يتوفر عليها، لتحقيق مبتغى الجماهير الهلالية التي تطالب بالصعود هذا الموسم وإرجاع الفريق للمكانة التي يستحقها.

هذا ما سنتعرف عليه فيما تبقى من مشوار البطولة، حيث لم يتبقى سوى جولات قليلة لمعرفة من هو الفريق الذي سيتمكن من الصعود لمباراة السد المؤدية للصعود لبطولة القسم الثاني الهواة.

هنا وفي هذه الظرفية بالضبط، يتوجب على كل مكونات فريق الهلال من مكتب، مدرب،لاعبين.. بذل مجهود أكثر فأكثر من أي وقت مضى للتضحية من أجل تحقيق الهدف المنشود.

كما يجب على المسؤولين والغيورين النهوض والإلتفاف حول الفريق لدعمه، مادياً ومعنوياً لتحقيق الصعود هذا الموسم.
 
[xyz-ihs snippet=”Adsensecarre”]

 

 

 

 

 

 

الاخبار العاجلة