المنتخب التونسي لن يشكل عقدة للعناصر الوطنية

elmaliki_86
الوطنية
المنتخب التونسي لن يشكل عقدة للعناصر الوطنية

 25734127889504513210126 - سبورناظور

يجري المنتخب المغربي للاعبين المحليين، اليوم الجمعة، أول حصة تدريبية بسوسة، التي سيحتضن ملعبها الأولمبي، الأحد المقبل، مباراة ذهاب الدور الأول لتصفيات بطولة إفريقيا للأمم للاعبين المحليين لكرة القدم، المقررة بالسودان في 2011.

وأكد المدرب مصطفى الحداوي أن مهمة العناصر الوطنية هي بالأساس تصحيح صورة كرة القدم المغربية، بعد إخفاقها الذريع في السنوات الأخيرة، موضحا “لن نذهب إلى تونس من أجل لعب دور الفريق المدافع، سنلعب كرة قدم حديثة، لأننا مؤمنون بحظوظنا، لذلك سنعتمد الهجوم فالكرة العصرية أصبحت تلزم على جل الفرق اللعب من أجل الفوز”.

وأضاف أننا “عازمون على اللعب بطريقة هجومية وعدم ترك المبادرة للتونسيين، نمتلك عناصر قادرة على تطبيق نهج هجومي ناجع، بداية بخط الوسط، مرورا بالظهيرين، اللذين سيكون معولا عليهما القيام بدور هجومي كبير للعمل على العودة بنتيجة إيجابية من تونس”.

وتحدث الحداوي، خلال ندوة صحفية عقدها، أول أمس الأربعاء، بالمركز الوطني للمعمورة، حيث أقام المنتخب الوطني آخر معسكر تدريبي، عن العامل النفسي، وأهميته في تأهيل اللاعبين لهذه المباراة، مؤكدا أن الحديث إلى اللاعبين أخذ وقتا طويلا من فترة الإعداد، وهم بالخصوص العناصر التي تلعب لفريقي الرجاء البيضاوي، والدفاع الحسني الجديدي، لتجاوز حالة الإحباط التي عاشها لاعبو الفريقين، بعد خسارة اللقب في آخر جولة. وأشار الحداوي إلى أن الطاقم التقني للمنتخب المحلي، عمل كل من موقعه على إزاحة كل ما من شانه أن يؤثر على عطاء هؤلاء اللاعبين.

من جهته، أكد محمد سهيل، عضو الطاقم التقني المشرف على المنتخب المحلي، أن العقدة التي باتت تشكلها الكرة التونسية لنظيرتها المغربية في السنوات القليلة الماضية إن على مستوى المنتخبات أو الفرق الوطنية “لن تؤثر على لاعبينا، لأنها مجرد صنيعة إعلامية ولا تهم اللاعبين في شيء، لأن المهم هو التركيز في مباراتي الذهاب والإياب”. وأوضح “بإمكاننا فك شفرة التفوق التونسي في المباراة المقبلة، والتأهل إلى النهائيات، المهم هو التركيز خلال المباراتين، والعمل على لعب كرتنا دون النظر إلى الخصم”.

 

الاخبار العاجلة